احفظ السورة مع التفسير الكامل لها فقط قم بإختيار التفسير ثم اضغط على حفظ

سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَىسورة الأعلى - عدد الآيات 19 - الآية 1الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّىٰسورة الأعلى - عدد الآيات 19 - الآية 2وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَىٰسورة الأعلى - عدد الآيات 19 - الآية 3وَالَّذِي أَخْرَجَ الْمَرْعَىٰسورة الأعلى - عدد الآيات 19 - الآية 4فَجَعَلَهُ غُثَاءً أَحْوَىٰسورة الأعلى - عدد الآيات 19 - الآية 5سَنُقْرِئُكَ فَلَا تَنسَىٰسورة الأعلى - عدد الآيات 19 - الآية 6إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ ۚ إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَمَا يَخْفَىٰسورة الأعلى - عدد الآيات 19 - الآية 7وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَىٰسورة الأعلى - عدد الآيات 19 - الآية 8فَذَكِّرْ إِن نَّفَعَتِ الذِّكْرَىٰسورة الأعلى - عدد الآيات 19 - الآية 9سَيَذَّكَّرُ مَن يَخْشَىٰسورة الأعلى - عدد الآيات 19 - الآية 10وَيَتَجَنَّبُهَا الْأَشْقَىسورة الأعلى - عدد الآيات 19 - الآية 11الَّذِي يَصْلَى النَّارَ الْكُبْرَىٰسورة الأعلى - عدد الآيات 19 - الآية 12ثُمَّ لَا يَمُوتُ فِيهَا وَلَا يَحْيَىٰسورة الأعلى - عدد الآيات 19 - الآية 13قَدْ أَفْلَحَ مَن تَزَكَّىٰسورة الأعلى - عدد الآيات 19 - الآية 14وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّىٰسورة الأعلى - عدد الآيات 19 - الآية 15بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَاسورة الأعلى - عدد الآيات 19 - الآية 16وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَىٰسورة الأعلى - عدد الآيات 19 - الآية 17إِنَّ هَٰذَا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولَىٰسورة الأعلى - عدد الآيات 19 - الآية 18صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَىٰسورة الأعلى - عدد الآيات 19 - الآية 19

كتب عشوائيه

  • رسالة إلى المتقاعدينرسالة إلى المتقاعدين : في هذه الرسالة محاولة لإشاعة الفكر العملي لأولئك الإخوة الذين أحيلوا إلى التقاعد للفت نظرهم للعمل في المجالات الخيرة النافعة دينًا ودنيا.

    المؤلف : عبد الله بن جار الله بن إبراهيم الجار الله

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/209008

    التحميل :

  • الإسلام والإيمان والإحسانبيان معاني الإسلام والإيمان والإحسان.

    المؤلف : عبد الله بن جار الله بن إبراهيم الجار الله

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/209160

    التحميل :

  • الرد على شبهات حول أخطاء إملائية في القرآن الكريمالرد على شبهات حول أخطاء إملائية في القرآن الكريم: لا يزال أعداء الإسلام يكيدون للإسلام والمسلمين بشتَّى الصور والأشكال؛ وقد ادَّعوا وجود أخطاء إملائية في القرآن الكريم - مع أنهم لا يعرفون قراءة نصوص كتابهم أصلاً، وفي كتابهم ما لا يُستساغ من النصوص والعبارات -. وفي هذه الرسالة ردود مختصرة على هذه الشبهات المُثارة ضد كتاب الله - سبحانه وتعالى -: القرآن الكريم.

    المؤلف : عبد الرحمن دمشقية

    الناشر : دار المسلم للنشر والتوزيع بالرياض

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/346801

    التحميل :

  • قاعدة في الصبرقاعدة في الصبر: بدأ المؤلف - رحمه الله - هذه الرسالة ببيان أن الدين كله يرجع بجملته إلى أمرين هما: الصبر والشكر، واستدل لذلك بقوله تعالى: { إِنَّ فِي ذَلِكَ لآياتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ } وبقوله - صلـى الله عليه وسلم -: { عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله عجب، لا يقضي الله لمؤمن قضاءً إلا كان خيراً له، إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له،وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له }. ثم بين أن الصبر عموماً ينقسم إلى ثلاثة أقسام هي: أولاً: صبر على الطاعة حتى يفعلها. ثانياً: صبر عن المنهي عنه حتى لا يفعله. ثالثاً: الصبر على ما يصيبه بغير اختياره من المصائب. ثم بين أن المصائب نوعان: النوع الأول: نوع لا اختيار للخلق فيه، كالأمراض وغيرها من المصائب السماوية، وهذا النوع يسهل الصبر فيه لأن العبد يشهد فيه قضاء الله وقدره،وأنه لا مدخل للناس فيه فيصبر إما اضطراراً وإما اختياراً. والنوع الثاني: المصائب التي تحصل للعبد بفعل الناس، في ماله أو عرضه أو نفسه، وهذا النوع يصعب الصبر عليه جداً لأن النفس تستشعر المؤذي لها وهي تكره الغلبة فتطلب الانتقام، ولا يصبر على هذا النوع إلا النبيون والصديقون. وقد اقتصر كلام المصنف - رحمه الله - في بقية الرسالة على الأسباب التي تعين العبد على الصبر على المصائب التي تصيبه بفعل الناس، وذكر ذلك من عشرين وجهاً. وختم المصنف كلامه بالإشارة إلى الأصل الثاني وهو: الشكر وفسره بأنه العمل بطاعة الله واقتصر على ذلك وخلت الرسالة من تفصيل القول في ذلك، ولعل السبب في ذلك هو تصرف من أفرد الرسالة بالذكر وفصلها عن باقي التصنيف وإلا فالرسالة لها تتمة، ويشهد لذلك ما ذكره ابن رشيق في تعداده لمؤلفات ابن تيمية حيث قال: "قاعدة في الصبر والشكر. نحو ستين ورقة" فقد تصرف المختصر في العنوان واقتصر كذلك على ما كتب في موضوع الصبر فقط، ولم يكمل بقية الرسالة، والله أعلم.

    المؤلف : أحمد بن عبد الحليم بن تيمية

    الناشر : دار القاسم - موقع الكتيبات الإسلامية http://www.ktibat.com

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/344365

    التحميل :

  • الرسالة التبوكية [ زاد المهاجر إلى ربه ]الرسالة التبوكية : وقد كتبها في المحرم سنة 733هـ بتبوك، وأرسلها إلى أصحابه في بلاد الشام، فسّر فيها قوله تعالى: { وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب } وذكر أن من أعظم التعاون على البر والتقوى التعاون على سفر الهجرة إلى الله ورسوله ... وبيّن أن زاد هذا السفر العلم الموروث عن النبي - صلى الله عليه وسلم -، ثم بيّن طريق العلم ومركبه وأن رأس مال الأمر وعموده في ذلك إنما هو التفكر والتدبر في آيات القرآن.

    المؤلف : ابن قيم الجوزية

    المدقق/المراجع : محمد عزيز شمس

    الناشر : دار عالم الفوائد للنشر والتوزيع

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/265605

    التحميل :

اختر القاريء


اختر اللغة

اختر سوره

اختر التفسير

كتب عشوائيه

المشاركه

Bookmark and Share